القائمة الرئيسية

الصفحات

أفضل البلدان لدراسة السوريين في الخارج

أفضل البلدان لدراسة السوريين في الخارج

مع انهيار أحوال المواطن المعيشية في سورية يلجأ الكثير من طلبة العلم إلى الانتقال بعيداً عن البلاد، وذلك بحثاً عن فرص للعمل أو للحصول على تعليم مقبول نسبياً، في هذه المقالة أتحدث عن أفضل البلدان لدراسة السوريين في الخارج.

أفضل البلدان لدراسة السوريين في الخارج

لا تهتم هذه القائمة بالجامعات الأفضل حول العالم أو بالجودة الأكاديمية، وإنما أقوم بالتركيز على الدول التي تتيح الدراسة الجامعية للطلبة السوريين بأقل التعقيدات الممكنة، اقرأ هذه القائمة بعناية، سأقوم بتحديثها بشكل دائم.

الدراسة في ماليزيا

تعد ماليزيا واحدة من البلدان المتاحة للطلبة السوريين رغم أن الدراسة فيها ليست مجانية، ورغم أن الفيزا ليست متاحة للزيارة، لكنها متاحة للطلبة الحاصلين على قبول جامعي، يمكنك التواصل مع الجامعات مباشرةً والحصول على قبول جامعي عبر الإنترنت ودفع الرسوم الدراسية، بعد ذلك ترسل لك الجامعة فيزا عبر السفارة.

تكلف الدراسة في ماليزيا ما يقارب 2000 دولار أمريكي على الأقل للفصل الدراسي الواحد، بالإضافة إلى تكاليف المعيشة بشكل عام، تختلف الرسوم الجامعية باختلاف الجامعات ومستوياتها العلمية هناك.

يلجأ الطلبة السوريون للدراسة في ماليزيا لأسباب عديدة منها، سهولة الحصول على فيزا الدراسة، إمكانية الدراسة باللغة الإنكليزية، عدم تمييز السوريين وقبولهم في الجامعات كبقية الطلبة الأجانب، توفر بعض فرص العمل البسيطة التي تؤمن للطالب جزءاً من الرسوم الدراسية في معظم الأحيان، إمكانية إيقاف فصل دراسي واللجوء للعمل ثم العودة لمتابعة الدراسة بعد تحسن وضع الطالب مالياً.

ليست كل الجامعات رخيصة بالتأكيد، ولكن القبول في الجامعة الإسلامية بماليزيا هو الأيسر وهي جامعة مرموقة ومتقدمة وذات تصنيف لائق على مستوى العالم، توجد كذلك بعض الجامعات الصغيرة نسبياً والتي تتيح الدراسة بأسعار أقل.

الدراسة في لبنان

رغم الظروف التي يشهدها لبنان إلا أنه مازال قبلة للطلبة السوريين، التعليم في لبنان ليس مجانياً لكنه متاح بشكل واسع أمام الطلبة الأجانب، يبلغ متوسط الرسوم الدراسية في الجامعات اللبنانية مايقارب 1000 دولار للفصل الواحد.

لا تشمل هذه الأسعار بالتأكيد جميع الجامعات اللبنانية وإنما تشمل جامعات منها الجامعة الإسلامية في بيروت وجامعة الإمام الأوزاعي والتي تتيح فرصة دراسة البكالوريوس في إدارة الأعمال الإسلامية برسوم منخفضة نسبياً.

الدراسة في مصر

تعد مصر واحدة من الدول العربية التي تتميز بكثرة جامعاتها الحكومية، المشكلة التي يواجهها السوريون هي أن القبول في الجامعات المصرية متاح، ولكنه لا يتيح للطالب إمكانية الحصول على التأشيرة لزيارة مصر، على الطالب أن يحصل على الفيزا أولاً وقيل لي أنها تحتاج إلى موافقات أمنية من الجانب المصري ورسوم مالية لا بأس بها.

لكن بشكل عام تتيح الجامعات المصرية إمكانية قبول الطالب السوري في كليات مرموقة ضمن جامعات منها جامعة القاهرة وجامعة الاسكندرية وجامعة حلوان وجامعة المنصورة وأكاديمية السادات وجامعة عين شمس وغيرها، وتشتهر مصر بالمعاهد العليا الهندسية والتي تتيح لطلابها دراسة الهندسة وهكذا فإن المقاعد كثيرة وفيها وفرة خلافاً لبقية الدول العربية.

الدراسة في السودان

حال الجامعات السودانية مشابه لحال الجامعات المصرية، ورغم الظروف العصيبة التي يمر بها السودان فإن القبول في الجامعات السودانية متاح وبأسعار تعتبر أقل قليلاً من الجامعات الماليزية.

بطبيعة الحال يشهد السودان موجة افتتاح عدة جامعات خاصة، رسوم هذه الجامعات مرتفعة للغاية ولكن القبول في الجامعات الحكومية والأهلية متوفر ومنخفض التكلفة، كانت السودان ومازالت خياراً استراتيجياً أمام الطالب السوري.

في الماضي تحالفت جامعة أم درمان مع مجمع الشيخ أحمد كفتارو بدمشق، وكان يتم منح الطلبة شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في العلوم الشرعية بدمشق، بشهادة مشتركة من جامعة أم درمان، لكن أظن أن هذه الاتفاقيات متوقفة الآن نتيجة الظروف السورية الحالية.

الدراسة في الهند

قد يستغرب البعض من وجود الهند ضمن القائمة، شاهدت كثيراً من الطلبة السوريين يقيمون في الهند خلال الآونة الأخيرة ومنهم من حصل على قبول جامعي لقاء رسوم دراسية منخفضة نسبياً تتراوح بين 500-1000 دولار للفصل الدراسي الواحد، علماً أن الدراسة باللغة الإنكليزية.

الدراسة في تركيا

تمتلك تركيا الكثير من الجامعات الحكومية والخاصة، ورغم ارتفاع تكاليف الدراسة في الجامعات الخاصة إلا أن الجامعات الحكومية تتقاضى رسوماً رمزية لقاء الدراسة، ويحصل الطالب السوري على فرص تشجيعية كثيرة للقبول في الكليات والمعاهد التركية بمعدلات متوسطة.

يشترط للدراسة في الجامعات التركية أن تحصل على قبول أولاً، لا يشترط وجودك داخل تركيا لتحصل على قبول جامعي ولكن ينبغي لك أن تحصل على الفيزا لزيارة الأراضي التركية، وبعدها يمكنك البدء بمسيرة دراسية ناجحة.

أسعى حالياً، أنا وفريق عملي لتقديم بعض الخدمات دعماً للطلبة السوريين المقيمين داخل سورية وفي تركيا، وذلك لتبسيط الأمور أمامهم ومساعدتهم في استخراج الأوراق اللازمة والحصول على القبول الجامعي هناك.

الدول التي تتواجد الجامعة الافتراضية بها

تعد الجامعة الافتراضية السورية جامعة حكومية تم إحداثها بدمشق وتتبع وزارة التعليم العالي السورية، ما أريدك أن تعرفه هو أن لهذه الجامعة عدة فروع حول العالم، ومن بين تلك الفروع: السعودية، سلطنة عمان، المانيا، العراق، البحرين، تركيا، الكويت، لبنان، مصر، الأردن، الإمارات، السودان، النمسا، روسيا.

إن إقامتك في دولة من هذه الدول يعني أنه بإمكانك تقديم امتحانات الجامعة الافتراضية هناك، وفي الوقت نفسه يمكنك العمل في تلك الدولة وهكذا تحقق مزايا الدراسة الجامعية عن بعد والعمل واكتساب الرزق في بلد الاغتراب، علماً أن قبولك في الجامعة الافتراضية السورية لا يعطيك أفضلية للحصول على فيزا لدخول تلك البلدان، عليك توفير الفيزا بنفسك.

حسام الخوجه
حسام الخوجه
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏كاتب محتوى ومحاضر في تقنيات الصحافة والإعلام، مدرب مهارات العمل عن بعد والتسويق الرقمي.