القائمة الرئيسية

الصفحات

أفضل الجامعات للسوريين المقيمين في الإمارات

يعاني الكثير من طلابنا المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة من مشكلة القبول الجامعي والحصول على تعليم مجاني، وفي الحقيقة إن ارتفاع تكاليف التعليم في دول الخليج العربي عموماً يعود إلى جودة هذا التعليم ومخرجاته، فإذا أردنا الحصول على تعليم جيد وذو تصنيف دولي مميز عالمياً فإن الجامعات بحاجة إلى تكاليف جبارة للنهوض بالمستوى الأكاديمي، في هذه المقالة أستعرض لكم أفضل الجامعات المتاحة للسوريين المقيمين في الإمارات وقد اخترتها بناءً على عوامل كثيرة.

أفضل الجامعات للسوريين المقيمين في الإمارات

من بين العوامل التي دفعتني لإضافة الجامعات إلى هذه القائمة، انخفاض التكاليف ووجود التعليم عن بعد بداخلها مما يسمح للمقيم العمل والدراسة معاً، بالإضافة إلى سهولة الحصول على قبول جامعي في تلك المؤسسات.

جامعة الإمارات العربية المتحدة

هي إحدى الجامعات الحكومية في دولة الإمارات ومن الجامعات العربية التي تحتل تصنيفاً مميزاً على المستوى الدولي، ومن مزايا هذه الجامعة أنها تقدم عدداً لا بأس به من المنح الدراسية لمرحلتي الماجستير والدكتوراه، يمكنك الاطلاع على المنح من هنا وهي تقبل الطلبة السوريين.

جامعة الشارقة

تتميز جامعة الشارقة بتقديم منحة سنوية للطلاب المقيمين في الإمارات وذلك لمرحلة البكالوريوس فقط، كما أنها تقدم فرصة دراسة جميع التخصصات وتكون المنحة وفقاً للمعدل في الشهادة الثانوية.

يمكن الاطلاع على منحة جامعة الشارقة وتلبية المتطلبات وتحقيق الشروط وقد لاحظت قبول عدد من الطلبة السوريين في هذه المنحة، وهي تتطلب إتقان اللغة الإنكليزية بشكل ممتاز باستثناء تخصصات اللغة العربية والشريعة فهي تقبل من يتقن العربية في هذه التخصصات.

الجامعة الافتراضية السورية

هي جامعة حكومية سورية ولكن لها فرع في دبي، قمت باختيارها ضمن هذه القائمة لأنها تقبل الطلبة السوريين الحاصلين على إقامة نظامية والآخرين الحاصلين على فيزا زيارة أيضاً، وهي تقدم شهادات جامعية في الهندسة المعلوماتية وإدارة الأعمال والحقوق والإعلام والسياحة وتكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات بالإضافة إلى ماجستيرات الإدارة والمعلوماتية والقانون والكثير من التخصصات.

قمت سابقاً بكتابة مقالة عن هذه الجامعة يمكنك الاطلاع عليها والبدء بالدراسة من الإمارات، ومن أهم مزايا هذه الجامعة القدرة على متابعة الدراسة حتى بعد العودة إلى سورية، حيث يمكن نقل مركز الامتحان إلى داخل سورية وتقديم الامتحان هناك، وتكون رسومها منخفضة جداً إذا قرر الطالب تقديم الامتحانات داخل سورية، بحدود 16000 ليرة سورية فقط للمقرر الواحد، بينما تكون رسومها بحدود 100 يورو للمقرر الواحد إذا أراد الطالب تقديم الامتحانات في دبي.

اقرأ هنا: لمحة عن الجامعة الافتراضية السورية

يرجى الانتباه إلى أن الجامعة الافتراضية السورية حصلت على كامل الاعترافات داخل الأراضي السورية وأوروبا والولايات المتحدة ولكنها تواجه مشكلة مع الدول العربية، حيث لا تعترف الإمارات بها ولا تعترف بأي جامعة إلكترونية غير إماراتية خارج أراضي الدولة باستثناء بعض الجامعات الأمريكية والبريطانية.

ولكن بشكل عام يمكن اعتبار الجامعة الافتراضية خياراً نموذجياً للطلبة المقيمين في الإمارات والراغبين بالعودة لاحقاً إلى سورية، حيث أن جميع شهاداتهم ستكون معترفاً بها هناك، وكذلك الأمر في حال قرروا بالسفر إلى المانيا وفرنسا والسويد والولايات المتحدة وبريطانيا.. الخ، فإن شهاداتهم ستكون معادلة في تلك البلدان.

جامعة الوصل الإماراتية

هي جامعة إماراتية مناسبة جداً للطلبة السوريين وتقبل أعداداً لا بأس بها منهم، ولا تأخذ رسوم دراسية حسب خبرتي واطلاعي، حيث تم قبول عدد من الأصدقاء في هذه الجامعة بشكل مجاني تماماً، وهي تقبل الحاصلين على إقامة إماراتية بشكل حصري.

تتيح جامعة الوصل الإماراتية دراسة تخصصات الدراسات الإسلامية واللغة العربية فقط، ولا يوجد بها تخصصات أخرى في الوقت الراهن وتكون الدراسة باللغة العربية في هذه التخصصات، ويمكن الاطلاع على الخطة الدراسية من هنا وقراءة شروط القبول في الجامعة.

جامعة حمدان بن محمد الذكية

هي الجامعة الإماراتية الأولى في التعليم عن بعد وقد حققت نجاحاً كبيراً في الآونة الأخيرة وحصلت على اعتمادات دولية كبرى وفازت بجوائز عالمية، ويمكن القول أنها الخيار الأفضل للراغبين بالدراسة عن بعد.

قمت بالاطلاع على هذه الجامعة ووجدت أنها بحاجة إلى رسوم دراسية مرتفعة قليلاً قد تصل إلى 500 دولار في الشهر الواحد وهو رقم كبير بالنسبة للجالية السورية المقيمة في الإمارات، ولكن بشكل عام يمكن اعتبارها خياراً مميزاً للقادرين على تحمل التكلفة.

يرجى الانتباه إلى أن جامعة حمدان بن محمد الذكية معترف بها في الإمارات بشكل كامل ولكنها لم تحصل بعد على الاعتراف في سورية وذلك لأن سورية لا تعترف حالياً بالتعليم الإلكتروني إلا في حال كانت الشهادات صادرة عن جامعات سورية حصراً.