كليب بن ربيعة.. قصة رجل أعز قومه وأضاعهم

 كليب بن ربيعة أو "كليب وائل" هو أعز العرب في الجاهلية وأول من ملك قومه تغلب وبكر أبناء وائل كما ملك بعضاً من القبائل العدنانية في الجزيرة العربية، تحقق في زمانه حلم العدنانيين فحكموا أنفسهم بأنفسهم واستقلوا عن السيطرة اليمنية.

كليب ربيعة

كليب هو شقيق الزير سالم "المهلهل" والذي طلب الثأر له بعد مقتله وأشعل حرب البسوس، يركز أهل الأخبار في مجمل أخبارهم على الزير سالم في حين أنهم يهملون قصة الملك كليب وما وصلنا منها هو بعض مقتطفات فقط.

قصة حياة كليب بن ربيعة

ولد كليب بن ربيعة في عام 440 ميلادية تقريباً بحسب ماورد من أخبار العرب وقد روت العرب كماً وافراً من الشعر والأخبار عن شجاعته ونباهته وذكائه، ومنهم من عرّج على طغيانه وجبروته حتى على أهل بيته.

هو من القلة القليلة النادرة التي حصلت على لقب ملك في جزيرة العرب حيث لا يُعرف لمضر وربيعة ملكٌ قبل كليب، بالإضافة إلى الملك زهير ملك عبس، فلا يعرف للعرب في الجاهلية إلا هذين الملكين.

من الطريف عند قراءة التاريخ أن تجد أن أخطر الحروب مرتبطة بهذين الملكين، فالملك كليب حدثت بمقتله حرب البسوس والملك زهير حدثت في زمانه حرب داحس والغبراء، أطول حروب العرب وأقساها.

كليب هو أول ملك في تاريخ مضر وربيعة وهو قائد حرب خزاز التي انتصر فيها العدنانيون على القحطانيين واستقلوا بالحكم عنهم، ما أكسبه شهرة وقوة وجعله ملكاً على العرب ورئيس قومه.

سبب جبروته

نظر كليب إلى القبائل التي لم تشارك في حرب خزاز نظرة ازدراء، فهو من جلب للعرب العدنانية السيادة والزعامة بينما تخلفت بعض القبائل عن ملاقاة القحطانيين في موقعة خزاز، مما دفعه لظلمهم والتكبّر عليهم والتباهي المستمر بانتصاراته وإنجازاته.

زواج كليب من الجليلة

تزوّج كليب من الجليلة بنت مرة وكان لها عشرون أخاً وأختاً أصغرهم جساس بن مرة، وهو قاتل كليب كما ورد في الأشعار والأخبار العربية وقد قتله للتخلص من طغيانه على قومه والرغبة في التحرر.

ديانة كليب وائل

أرجح الرأي أنه مسيحي من نصارى العرب وكذلك أخوه الزير سالم وبعض المعاصرين لهما، ورغم ذلك فإن القبيلة الواحدة كانت تحتوي مجموعة من الأديان والمذاهب المختلفة وتلك كانت سمة رئيسية من سماتهم.

من هي البسوس؟ وما قصة الناقة؟

البسوس هي خالة زوجة كليب وخالة أخيها جسّاس، وهي صاحبة الناقة التي قتلها كليب عندما دخلت إلى أرضه عن طريق المصادفة، مما جعل جساساً ينقم عليه ويحقد، وفي نهاية المطاف قام الأخير بقتله غدراً في إحدى مناطق الجزيرة العربية قرب نبعٍ للماء كما روت الأخبار.

مشهد موت كليب بن ربيعة

عندما طعن جساسٌ كليباً، طلب كليب الماء من جساس فرفض الأخير أن يسقيه شربة ماء نظراً لأن كليباً كان يضطهد قومه ويمنعهم من شرب الماء إلا في أوقات معينة، ويقال أن كليباً طلب الماء من "عمرو" صاحب جساس، والذي اشترك معه في جريمة القتل فقال له: يا عمرو، أغثني بشربة ماء، فنزل عمرو عن فرسه وأجهز على كليب وقتله بشكلٍ نهائي.

قالت العرب في هذا:

المستجيرُ بعمروٍ حين كربتهِ كالمستجير من الرمضاءِ بالنارِ

وصية كليب لأخيه الزير سالم

كتب كليبٌ وصية لأخيه الزير سالم على صخرة قرب مكان مقتله، مستخدماً دمه الذي نزف خلال لحظات الموت والوصية كانت تقول: "سالم لا تصالح" قاصداً أخاه المهلهل، مما أشعل حرباً بعد ذلك لطلب الثأر لكليب سميت بحرب البسوس.

فهم شخصية كليب في سياقها التاريخي

يمكننا القول أن كليباً أعز قومه ورفع شأنهم ووحدهم وجعل لهم هيبة في جزيرة العرب، إلا أن بعد ذلك طغى وتجبر وجعل قومه يقتتلون وأفناهم عن آخرهم في حرب أهلية طاحنة لا فائدة منها، وقد انتهت حرب البسوس برحيل التغالبة "بنو تغلب" عن ديارهم بعد أن أفنى البكريون والتغالبة بعضهم بعضاً.

حسام الخوجه
كاتب المقالة : حسام الخوجه
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏كاتب محتوى ومحاضر في تقنيات الصحافة والإعلام، مدرب مهارات العمل عن بعد والتسويق الرقمي.