نصائح لطلاب الحقوق والدراسات القانونية

 يعد تخصص الحقوق واحداً من أفضل وأعرق التخصصات الجامعية على مستوى العالم، نظراً لأن وظائفه كثيرة ومتشعبة حيث أن خريجي القانون يعملون في جميع المنظمات والشركات على اختلاف مجالاتها الصناعية والخدمية.

نصائح لطلاب الحقوق والدراسات القانونية

مجالات عمل تخصص الحقوق

يمكن للخريجين من تخصصات الحقوق والدراسات القانونية أن يعملوا في المحاماة، القضاء، العمل الدبلوماسي، الوظائف الإدارية، الوظائف القانونية في الشركات، تقديم الاستشارات، الالتحاق بسلك الشرطة وغير ذلك.

نصائح لطلاب الحقوق والدراسات القانونية

لاشك وأن طريق تخصص الحقوق ليس سهلاً ولكنه في الوقت نفسه ليس مستحيل الدراسة، احرص دائماً على قراءة الأبحاث القانونية الجديدة واطلب من أساتذتك الجامعيين أن ينصحوك ويختاروا لك بعض المجلات القانونية والأوراق العلمية المناسبة لمستواك المعرفي.

الرغبة في البحث والاستكشاف

يجب على طالب الحقوق أن يمتلك الرغبة في البحث والاستكشاف، إن هذه الصفة ركيزة أساسية في عمل المحامي والمحقق والشرطي، لهذا فمن المستحسن صقل هذه الموهبة وتمنيتها والتأمل بشكل جيد وتحليل الموضوعات التي تدرسها خلال المرحلة الجامعية.

عدم تبني الأفكار العميقة في مرحلة مبكرة

لا أنصحك أن تتبنى وجهات النظر والأفكار العميقة خلال مرحلة مبكرة من دراستك الجامعية، لا تقيد نفسك بأي اتجاه قانوني أو فلسفي بل استمع إلى كل المدارس القانونية واختر لاحقاً ما يناسبك منها.

ابحث عن التدريب الجيد

بعد التخرج سوف تتعدد الخيارات أمامك، لديك مثلاً التدريب القانوني لمدة عامين في مكتب للمحاماة، لكنك قد تحصل على عرض مغري من إحدى الشركات الخاصة مما قد يدفعك للتنازل عن التدريب والعمل سريعاً، كن صبوراً وامنح التدريب أولوية قبل كل شيء.

أهمية تكوين شبكة علاقات عامة

خلال دراستك الجامعية وفي كل مكان تعمل به، جرب أن تنمي علاقاتك العامة واحرص على الانضمام إلى الكثير من الفرق التطوعية التخصصية وغير التخصصية، مما قد يزيد من علاقاتك الشخصية ويجعلك محط اهتمام أصحاب الشركات ورؤوس الأموال.

الوظائف الإدارية في الشركات القانونية

أحياناً تقوم بعض شركات المحاماة بتوظيف الشباب للقيام بالأعمال الإدارية البسيطة والسكرتاريا، جرب أن تلتحق بإحدى هذه الشركات مهما كان الراتب منخفضاً، وذلك للاطلاع على مجال العمل المستقبلي والاحتكاك بالأساتذة القانونيين.

احرص على الاهتمام باللغة الإنكليزية

من الضروري أن تعمل على إتقان اللغات الأجنبية، وخصوصاً اللغة الإنكليزية لأنها الأكثر أهمية في الوقت الراهن، من الممكن أن تساعدك اللغات في القبول ضمن المنح الدراسية أو فرص التدريب، إن النسبة الكبرى من خريجي الحقوق لا يهتمون باللغة الإنكليزية ولهذا فإنها قد تكون فرصتك للمنافسة والتميز بإتقان اللغة أكثر من غيرك.

كن مثقفاً في الشأن القانوني

من المفيد أيضاً أن تثقف نفسك في مجالات قانونية شائعة ويطلبها الجمهور، مثل مجال الاقتصاد الإسلامي وفقه المواريث وقوانين الشريعة الإسلامية ومصادر التشريع، بالإضافة إلى الاطلاع على تاريخ الحقوق وكيفية تطوره لامتلاك ثقافة قانونية سليمة.

خرافة خاطئة عن تخصص الحقوق

يزعم كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن تخصص الحقوق لا يُسمح له بالعمل خارج حدود الوطن وذلك بحجة أن المناهج القانونية مختلفة بين بلد وآخر، وهذا غير صحيح بالتأكيد فالشهادة الجامعية في تخصص الحقوق معترف بها حول العالم، بل إن أساتذة كليات الحقوق قد أجروا لها تعديلاً وتابعوا دراسة الماجستير والدكتوراه في الخارج أيضاً، وبعضهم أصبح موظفاً في جامعات وشركات عالمية أيضاً.

نقابات المحامين لها شروط مختلفة

قد تشترط نقابات المحامين حول العالم إجراء تدريبات عملية قبل البدء بمزاولة النشاط القانوني في بلادها، هذا الأمر مرتبط بعمل المحامي، أما بالنسبة للعمل في الوظائف الإدارية والقانونية ضمن الشركات حول العالم فإن الأمر أكثر بساطة ومتاح بشكل أكبر.

الدورات التدريبية المناسبة لطلبة الحقوق

يكفيك من مجال المعلوماتية إتقان مهارات ICDL وهي الرخصة الدولية لقيادة الحاسب، لا يشترط حصولك على هذه الشهادة فهي مرتفعة التكلفة، ولكن يمكن عمل دورة في منهاج مايكروسوفت أوفيس وبشكل مجاني في أي منصة تحبها.

كورسات القانون والأعمال مطلوبة جداً

بعد الانتهاء من مهارة قيادة الحاسوب ومهارات اللغة الإنكليزية، يمكن للطالب البدء باتباع الدورات القانونية، اذهب إلى بناء نقابة المحامين واستعلم عن الدورات المجانية أو المدفوعة التي تقيمها النقابة، كما أن بعض المساجد قد تقدم دورات مجانية في القوانين الإسلامية والمجتمعية، بالإضافة إلى الدورات التي تقدمها الجمعيات والمنظمات ومنها:

  • دورة قانون الأعمال Business Law
  • دورة أساسيات الاقتصاد الإسلامي.
  • دورة المواريث وكيفية تقسيمها.
  • دورة أحكام التعاملات التجارية.
  • دورة أصول كتابة البحث العلمي.
  • دورة في تأسيس الشركات التجارية.
  • دورة في قوانين وتشريعات العمل السورية.
  • دورة في شركات التأمين ومجال عملها.
  • دورة في الثقافة القانونية للزوجين.
  • المزيد.

حسام الخوجه
كاتب المقالة : حسام الخوجه
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏كاتب محتوى ومحاضر في تقنيات الصحافة والإعلام، مدرب مهارات العمل عن بعد والتسويق الرقمي.