القائمة الرئيسية

الصفحات

موكب المومياوات الملكية يذكر بأهمية التاريخ المصري

موكب المومياوات الملكية

هو حدث استثنائي غير مسبوق في مصر جرى السبت بتاريخ 3 نيسان - إبريل من العام 2021 بهدف نقل 22 مومياء ملكية تعود لفراعنة وملوك وملكات مصر من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة، ويعد موكب المومياوات الملكية الأول من نوعه في العصر الحديث.

موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري

قبل أيام ذكر وزير الآثار المصري الأستاذ خالد العناني أن الملك سقنن رع هو قائد موكب الملوك في رحلتهم الأخيرة إلى متحف الحضارة، وأن العرض جاء بطريقة بها إجلال أمام العالم بأسره، وتم بعد أن ظل الملوك في المتحف المصري الموجود بميدان التحرير لمدة 100 عام تقريباً.

أسماء المومياوات الملكية التي تم نقلها

تم نقل 22 مومياء من بينها رمسيس الثاني، ستي الأول، مرنبتاح، ستي الثاني، أحمس نفرتاري، الملكة مريت آمون، سقنن رع تاعا، تحتمس الثاني، تحتمس الأول، تحتمس الثالث، أمنحوتب الثاني، أمنحوتب الثالث، الملكة حتشبسوت، تحتمس الرابع، الملكة تي.

مشاركة الفنانين في الموكب الملكي للمومياوات

شهد العالم حدثاً فريداً في موكب مهيب يذكرنا بالآثار المصرية الفرعونية الملكية، تم عرضه ببث مباشر فيديو على شاشات التلفزيون بأسلوب يليق بالمستوى الملكي وذلك لتنشيط السياحة في مصر، وقد شارك في الاحتفالية نجوم مصريين من بينهم يسرا، منى زكي، نيلي كريم، هند صبري، نسمة محجوب، ريهام عبد الحكيم، أميرة سليم، جاسمين طه زكي، ناردين فرج، آية الغرياني وآخرين.

تابع رواد مواقع التواصل الاجتماعي الموكب الملكي الفرعوني منذ أن بدأ ينطلق من المتحف المصري بالتحرير في مدينة القاهرة  وحتى وصوله إلى متحف الحضارة المصرية في الفسطاط، وسط إعجاب كبير بالحدث الذي تم عرضه في بث عالمي مع فعاليات فنية، من بينها حفل غنائي، كما نال موكب المومياوات حظاً كبيراً من الأخبار العربية والإقليمية.

الوصول إلى المتحف القومي للحضارة

في الجانب الآخر من العرض الذي يضم 18 ملكاً من ملوك مصر و 4 ملكات، ظهر الرئيس المصري لاستقبال الموكب مع حرس الشرف والذين أطلقوا 21 طلقة تحية لملوك مصر من أمام المتحف القومي للحضارة، وكانت الجماهير تستعد لنقل المومياوات منذ أيام ومشاهدة عرضها في ميدان التحرير بمدينة القاهرة قبل وصولها إلى المتحف الجديد، وهو مقر إقامة الملوك الدائم.

انتقادات شبابية للفعالية

شخصياً شاهدت انتقادات للفعالية عندما نشرت فيديو نقل المومياوات في صفحتي على فيسبوك وكانت كلها تتلخص حول ضرورة عدم إحياء تراث الفراعنة ظناً من المنتقدين أن هذا يسيء للدين الإسلامي.

والحقيقة هي أن الفراعنة ليسوا كلهم أشراراً بالمطلق ومنهم الملك الذي كان في عهد سيدنا يوسف عليه السلام، وهم عبارة عن سلالات مختلفة في العقيدة والدين ومختلف مظاهر الحياة.

كما أن الفراعنة لم يقوموا جميعاً ببناء الأهرامات أو استعباد البشر وتسخيرهم للبناء، وإنما بنيت الأهرامات في زمن فراعنة محددين عاشوا في فترات محددة، وكان لبعض الفراعنة إنجازات منها اكتشافات علمية مازالت مذهلة إلى الآن.

ومن الانتقادات أن الحفل باهظ التكلفة والحقيقة كما نرى أن الحفل رمزي وهو عبارة عن إضاءة وحفل غنائي وموسيقي مع القليل من الاكسسوارات للعربات، ولا أظن أن هذا كان مكلفاً إلى حدٍ كبير.

حسام الخوجه
حسام الخوجه
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏كاتب محتوى ومحاضر في تقنيات الصحافة والإعلام، مدرب مهارات العمل عن بعد والتسويق الرقمي.