القائمة الرئيسية

الصفحات

كن حذراً وانتبه قبل أن تدرس تخصصين معاً

 قبل أن تدرس تخصصين معاً في الوقت نفسه، كن حذراً من بعض الأخطاء التي قد ترتكبها واسمح لي أن ألفت نظرك إليها قبل البدء بالتسجيل على المفاضلة الجامعية.

كن حذراً وانتبه قبل أن تدرس تخصصين معاً

انتبه قبل أن تدرس تخصصين معاً

إن فكرة جمع تخصصين معاً في سورية هي فكرة جيدة ومقبولة ولكن لابد من الانتباه إلى المعوقات التي قد تجعلك لا تستفيد من شهادتك الجامعية الثانية رغم بذل مجهود كبير في دراسة التخصصين معاً.

انتبه إلى توافق التخصصات مع بعضها

من المستحسن أن تكون التخصصات التي تختارها مرتبطة ببعضها مما يعني إضافة خبرة لك في مجال رئيسي ومجال آخر ثانوي مرتبط به، كأن تدرس إدارة الأعمال مع الهندسة المعلوماتية أو تكنولوجيا المعلومات، أو أن تدرس الإعلام مع الحقوق أو الاقتصاد.

يمكنك أيضاً الجمع بين الترجمة وأي تخصص آخر تحبه، ومن المفيد أن تجمع بين دراسة اللغة العربية أو الإنكليزية مع تخصص الإعلام.

المشكلة النقابية

انتبه جيداً إلى المشكلة النقابية في سورية والوطن العربي عموماً، والتي تمنع عليك مزاولة مهنة الطب مع مهنة الهندسة مثلاً، لأن نقابة الأطباء تشترط عليك عدم مزاولة أي مهنة أخرى، كما أن نقابة المهندسين تشترط عليك الشرط نفسه.

عند اختيارك تخصصين احرص على أن يكون أحدهما قابلاً للمرونة كالإعلام والاقتصاد والحقوق والترجمة، لأنك إن اخترت تخصصات يحتاج العمل فيها لترخيص النقابة، ففي هذه الحالة أنت ستضطر للعمل في مهنة واحدة.

من الأمثلة على هذا أن يدرس الطالب إجازة في الصيدلة ثم يتوجه للجامعة الافتراضية فيدرس الإجازة في الهندسة المعلوماتية، وهكذا عليه أن يختار بين المهنتين لأن النقابات لن تسمح له بمزاولة المهنتين معاً.

ولحل هذه المشكلة من الأفضل دراسة تخصصات أخرى داعمة للصيدلة كالإدارة والإعلام، سيكون هذا أكثر فائدة.

حدد هدفك بشكل دقيق

قبل اختيار تخصصك الثاني حدد هدفك بشكل دقيق، لا تقم بالاختيار بناءً على الألقاب الوظيفية أو حبك العاطفي للتخصص، بل حاول أن تختاره بناءً على احتياجاتك وبناءً على ما يحققه لك هذا التخصص من إيرادات إضافية.

العاملون في مجال الطب يمكنهم دراسة الترجمة في التعليم المفتوح أيضاً، وهكذا يستطيع الطبيب العمل كمترجم للكتب والمراجع الطبية في أوقات الفراغ، كما يمكنه التفرغ لتدريب الأطباء الجدد على مهارات اللغة الإنكليزية والمصطلحات الطبية وهكذا.

صمم لنفسك خطة دراسية واعمل عليها ولا تترك نفسك رهن العشوائية والفرص غير المكتملة، وانتبه أيضاً إلى صعوبة بعض التخصصات، فمثلاً يمكننا القول أن دراسة إدارة الأعمال باللغة العربية أسهل بكثير من دراسة تخصص الترجمة، خصوصاً إن كان الطالب يدرس في كليات الطب والهندسة.

حسام الخوجه
حسام الخوجه
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏كاتب محتوى ومحاضر في تقنيات الصحافة والإعلام، مدرب مهارات العمل عن بعد والتسويق الرقمي.