كيفية الاستفادة من الدورات التدريبية

 خلال مسيرته الجامعية يقوم الطالب باتباع عدد كبير من الدورات التدريبية لزيادة معارفه واكتساب الخبرة المهنية لدخول سوق العمل، لكن هذه الكورسات قد تكون مفيدة وقد لا تكون مفيدة في بعض الأحيان، لهذا لابد من معرفة مجموعة نقاط تحقق لنا الاستفادة من الدورات التدريبية إلى أقصى حد.

كيفية الاستفادة من الدورات التدريبية إلى أقصى حد

اختر الدورات المرتبطة بالمهنة المستقبلية

من المهم جداً أن تختار الدورات المرتبطة بمهنتك المستقبلية، على سبيل المثال: إن كنت ترغب بالعمل كمحاسب فمن الجيد اتباع دورات المحاسبة التطبيقية عبر الحاسوب، الإكسل المتقدم، المحاسبة الإدارية CMA، المحاسبة القانونية CPA وغيرها من الدورات المحاسبية المختلفة.

لا بأس من إجراء تدريبات في مجال آخر بعيد عن تخصصك قليلاً، منها مجالات الإدارة، الصحافة، تكنولوجيا المعلومات واللغات، حيث أن هذه التخصصات والمجالات مرتبطة بجميع المهن تقريباً، لكن احرص على عدم المبالغة في التسجيل بالدورات غير التخصصية واهتم جيداً بإتقان مهنتك أولاً.

لا تهتم بأسماء المعاهد أو المنصات

عند التسجيل في أي دورة تدريبية سوف تحصل على شهادة إتمام فقط، لا تكترث كثيراً لاسم المعهد أو المنصة التدريبية التي تتابع فيها دوراتك، المهم هو أن تكون الدورات نافعة حقاً ومفيدة لإتقان المهنة والوصول إلى مستوى متقدم.

لا تهتم لوجود الشهادات أو عدم وجودها

بعض الدورات قد لا تمنحك شهادة الحضور ولهذا السبب يبتعد الطلاب عنها، ومنها الدورات المتاحة على يوتيوب بشكل مجاني، والصواب هو أن لا يهتم الطالب بالشهادات لأنه من الممكن إضافة هذه الدورات للسيرة الذاتية ضمن قسم Skills المهارات.

مثال عملي

  • إتقان العمل على نظام التشغيل Windows
  • إتقان برمجيات Microsoft Office
  • إتقان العمل على الإكسل بشكل متقدم

لا تنخدع بالدورات باهظة الكلفة

بعض المعاهد والمنصات الإلكترونية تقدم دوراتها بشكل مرتفع الكلفة، في هذه الحالة أنصحك أن لا تهتم بها وأن تدخر المال وتنفقه على الدورات المنخفضة الكلفة، انتبه جيداً إلى أن بعض الدورات المجانية قد تكون أكثر فائدة أحياناً من الدورات التي قد تكلفك آلاف الدولارات.

ابحث عن التدريب العملي

عندما تختار التسجيل في دورة تدريبية احرص على أن تكون الدورة تطبيقية وعملية، لا تجعل الدورات النظرية تستهلك وقتك فهي في النهاية لن تفيدك في سوق العمل.

من الممكن أن تكون بعض الدورات النظرية مهمة للطلاب، مثل دورات إدارة الجودة ومعاييرها، أساسيات الخياطة النظرية، أساسيات المحاسبة، أساسيات التسويق ومدخل إلى تكنولوجيا المعلومات، كل هذه الدورات أساسية ومطلوبة للانتقال إلى الدورات العملية لاحقاً.

الفرق بين الشهادة المعتمدة وغير المعتمدة

سيقول لك أصحاب المعاهد هذه العبارة بشكل متكرر (شهادة معتمدة) والصحيح هو أن الشهادات المعتمدة هي الشهادات التي تحتاج إلى إجراء امتحان دولي، أمثلة: شهادة CMA، شهادة CPA، شهادة ICDL، شهادة PMP، شهادة Prince2 وغيرها الكثير من الشهادات الدولية. أما حضورك دورة CMA في أحد المعاهد الراقية جداً فهذا سوف يمنحك شهادة إتمام فقط.

إنها شهادة حقيقية ورسمية ولكنها ليست معتمدة، حتى وإن قال لك أصحاب المعهد ذلك. سألخص لكم الفكرة بطريقة أخرى: الشهادة المعتمدة هي حصراً الشهادة التي يكون لها اختبار مثل شهادات TOEFL و IELTS، وأما حضورك دورة لغة إنكليزية في شركة بريطانية أو أمريكية فهذا يعني حصولك على شهادة إتمام فحسب، إنها جيدة لكنها ليست معتمدة للقبول في المنح الدراسية أو الهجرة أو مقابلات العمل. هذا هو الفرق الرئيسي بين الشهادة المعتمدة وشهادات إتمام الدورات التدريبية.

حسام الخوجه
كاتب المقال : حسام الخوجه
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏كاتب محتوى ومحاضر في تقنيات الصحافة والإعلام، مدرب مهارات العمل عن بعد والتسويق الرقمي.



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-